BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

بطاقات مشعثة (11)
09-10-2013 05:50 PM

بطاقات مشعثة (11)
معتصم الحارث الضوّي
8 سبتمبر 2013


(1)
جاء السودان في المركز الثاني في قائمة أكثر البلدان التى تضم أميين في العالم العربي، حسب تقرير المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) الصادر في 29 يوليو 2103، وأكثر الدول العربية سوءً هي السودان واليمن. إلى هنا انتهى الخبر.
علّق صديقي الساخر قائلا: جماعتنا مصرّين على التميّز.. في التخلف!


(2)
الناظر إلى ممارسات بعض ساسة الأحزاب التقليدية لا يملك إلا أن يُشبهها بالعطرون.. مثبّط.. للرغبة.. الشعبية!
سألني صديقي بخبثٍ مصطنع: من تقصد؟ فأجبته: CD and CD!

(3)
لعمري إن سقوط اقتراح ديفيد كامرون في مجلس العموم البريطاني مؤخرا بضرب سوريا، لهو دليل على أن التطبيق الصحيح للديمقراطية لا يتمثل في الوقوف الأعمى إلى جانب الموقف الحزبي أيا كان، بل أن المعيار الحقيقي هو تغليب النظرة الاستراتيجية والحنكة السياسية والمصلحة الوطنية.
هل وصلت الرسالة أم نعيدها؟!


(4)
بعض اليساريين السودانيين يتعامل مع قضية تطبيق الشريعة بفوبيا غريبة الطابع. كنتُ شاهد عِيان على إحدى تجليات هذه الظاهرة مؤخرا في ندوة أقامها فرع الحزب الشيوعي السوداني في المملكة المتحدة وإيرلندا، حيث أتحفنا المتحدث –لا فُضَ فوه- برأي مفاده أن الصراع بين علي ومعاوية (رضي الله عنهما) كان محسوما مسبّقا لأن عليا أراد تطبيق الشريعة، أما موقف معاوية الرافض لتطبيق الشريعة فكان الموقف الثوري الحداثي.
يا للأسف، لم تسنح لي فرصة للتعقيب لأسأل المتحدث الكريم ما إذا كان تحويل صيغة الشورى التي يمكن أن نعدّها -بالمعنى الحديث- صيغة أوّلية للتطبيق الديمقراطي، إلى مُلكٍ عضوض تطبيقا ثوريا؟ أم أن القضية هي فوبيا الشريعة فحسب؟!


(5)
قضية تخبّط نظام "الإتلاف"، وما يمارسه من دمار للبلاد والعباد تطرح تساؤلا في غاية الأهمية: هل يقتصر العيب على الشخصيات/الأفكار السائدة لدى تنظيمه السياسي فحسب، أم أن المسألة تتصل بنقيصة في العقل الجمعي السوداني بإفرازاتها المريضة على كافة الأصعدة، وخاصة السياسي؟
طرحتُ هذا التساؤل المحير على أحد أبرز علماء الاجتماع السودانيين مؤخرا، فصعقني بقوله إنه يرجّحُ الشق الثاني!
ما رأيكم دام فضلكم؟!


(6)
ترى لماذا لا نرى حتى الآن توثيقا لأمّات الكتب السودانية على شبكة الإنترنت؟
أتمنى أن تبادر جهة خيّرة لتتبنى مشروعا لتوثيق تلك الإصدارات فائقة الأهمية من أمثال: طبقات ود ضيف الله، وقاموس اللهجة العامية السودانية للعلامة الراحل عون الشريف قاسم، وكتابات د. مكي شبيكة، وبابكر بدري، ومذكرات يوسف ميخائيل.. إلخ، ومع مراعاة حقوق الملكية الفكرية بالطبع.
حلمتُ بصوت مرتفع، فردَّ صديقي الساخر: أحلام زلوط!
ولكن، هل ستبقى كما وصفها صديقي، أم تُترجم إلى واقع معيش؟!


(7)
يقول العلامة المجري الراحل عبد الكريم غرمانوس: ما أصعب الحياة دون بصيص الأمل.. و نعمة النسيان.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1610


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


معتصم الحارث الضوّي
معتصم الحارث الضوّي

تقييم
2.07/10 (45 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net