BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإجتماعية
من «خيال الشعر يرتاد الثريا» الي «حرامي القلوب تلب» يا فن لا تحزن
من «خيال الشعر يرتاد الثريا» الي «حرامي القلوب تلب» يا فن لا تحزن
من «خيال الشعر يرتاد الثريا» الي «حرامي القلوب تلب» يا فن لا تحزن
03-24-2013 09:55 AM
هيثم كابو : تمدد السواد فى زمن اعلان الحداد..!! {
طرحت من قبل حزمة من التساؤلات مفادها:
(هل الصوت الطروب وحده يمكن أن يمنح الساحة الفنية مغنياً يشكل إضافة حقيقية..؟؟ وهل ما نطمح فيه نحن كشباب هو ظهور عارض لمطرب يتجاوزه الزمن سريعاً وتلفه خيوط النسيان أم فنان حقيقي يعبّر عن هموم وآمال وآلام جيل بأكمله..؟؟ أليس ما نحتاج إليه وننشده هو فنان يدرك حقيقة أن الأغنيات تمثل وثائق للتاريخ السياسي والاجتماعي والاقتصادي ويسعى عبرها جاهداً للتوثيق لحقبة زمنية عاشها قبل أن يعمل على تسجيل نبرات صوته وأغنياته..؟؟).
{ هل الحنجرة الندية وروعة الاداء وحدهما يمكن أن يكونا جناحين يحلّقان بموهوب حتى يضعانه في صدر قائمة الفنانين..؟؟ أم أن الفنان أصبح مؤسسة متكاملة يتم التخطيط لها بدراسة وعمق وتروٍ حتى يتسنى له أن يكون صاحب تجربة مختلفة وعميق أثر وكبير تأثير..؟؟ ولا شك أن الجزئية الثانية من الاستفهام تمثل ملمحاً من تعريف الفنان الحقيقي وفق المتغيرات الراهنة والأمل المنشود وسقوف الطموح التي لا تحدها حدود..!!{ للأسف الشديد : الساحة الغنائية مليئة بمطربين لا يعرفون رسالية الفن وقيمة الكلمة وعمق الأنغام و«يغنون دون وعي والسلام»!!
{ من يعيد لكثير من الفنانين وعيهم المفقود؟؟
{ ماهي آخر أخبار قضية فنان فضيحة الصافية الذي مرغ بسمعة الفن الأرض ونزع من معاني الغناء القيمة والعافية؟
من «خيال الشعر يرتاد الثريا» الي «حرامي القلوب تلب»..!!
{( أهديتك حبي من فؤاد يحمل الحب
إن يكن حسنك مجهول المدى فخيال الشعر يرتاد الثريا
كلما أخفيته بالقلب تنبيء عنه عيناك ولا يخفى علي
أنا أن شئت فمن أعماق قلبي أرسل الألحان شلالاً روياً
وأبث الليل أسرار الهوى وأصوغ الصبح ذوباً شاعرياً
لا تقل أني بعيد في الثرى فخيال الشعر يرتاد الثريا)
{ إعتذرنا للشعر وقوافيه ومتونه وحواشيه يوم رحيل صديق مدثر وقلنا أن خياله بعد اليوم سيظل مدفوناً في الثري ولن يكون بوسعه التحليق في الفضاء وارتياد الثريا .. كيف لا ، والرجل صاحب (عصا خيال الشعر السحرية) أغمض اغماضته الأخيرة مودعاً الحياة مع أن (جمال الدنيا الخداع غشنا في لحظة استغراق داخل نص شعري باذخ الجمال ومنحنا « وعداً كذوباً» بأن المدثر سيبقي بيننا ويا له من (وعد ضنين) استفقنا منه سريعاً على واقع حزين وروح صديق مدثر تحلق بعيداً ، ونحن نردد : (كل نفس ذائقة الموت) .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. إنا لله وإنا إليه راجعون)..!!
{هاهو الشعر الرصين يتسربل بالسواد، والسلاسة والبلاغة وجزالة التعابير وروعة التصاوير تعلن الحداد بعد رحيل أديب أريب وشاعر نحرير سحرنا حد التأمل والإشباع وهو ينشد :
(كان بالأمس لقاءنا عابراً كان وهماً كان رمزاً عبقرياً.. كان لولا أني أبصرته وتبينت ارتعاشاً في يدي..بعض أحلامي التي أنسجها في خيالي وأناجيها ملياً
ومضة عشت على إشراقها وانقضت عجلى وما أصغت إلي كلمة خبأتها في خافقي وترفقت بها براً حفياً.. من دمي غذيتها حتى غدت ذات جرس .. يأسر الأذن شجياً وافترقنا وبعيني المنى .. قالها الدمع فما أبصرت شيئاً)
{لله درك يا أبا المدثر ..!!
{لو لم يكتب صديق مدثر سوي (ضنين الوعد) التي تغني بها كابلي لشهدنا له بالنبوغ والعبقرية ومنحناه كامل حقوق البلاغة والامتياز في الأغنية السودانية ..!!
{سبحان الذي جعل (كلمات الغناء السوداني) تنحدر إلى أسفل سافلين وتهبط من (خيال الشعر يرتاد الثريا) إلى (حرامي القلوب تلب وأنا في نومي بتقلب) ... سبحان الذي جعل الشعر ينحدر حد التمرغ بالوحل لتخلع المفردة ثوب (الوقار والجمال) و تصل من لدن (كلمة خبأتها في خافقي وترفقت بها براً حفيا .. من دمي غذيتها حتي غدت ذات جرس يأسر الأذن شجيا) إلى (كلمة دسسناها من الأسر حتى لا يشعر الأب والأم عند وجودها بالحرج .. كلمة ترفقنا بها عندما أكتفينا بوصمها بالهابطة والداعية الي إفساد الذوق العام وتغذية خطوط التفلت الحمراء ومفارقة مربع الإبداع والاحترام .. كلمة غذاها «شعراء الغفلة» من دماء الإسفاف والابتذال والركاكة والسطحية ففارقنا زمن كل مفردة ذات جرس يأسر الأذن شجيا ) ..!!
نجوي كرم .. علو الصوت «الجبلي»..!!
{ (جبال الأطلس .. سلسلة جبال لبنان الغربية .. ونجوي كرم) من أهم المرتفعات بالمنطقة العربية ..!!
{ نجوي كرم (مرتفعة) بما تقدمه من أعمال عالية القيمة والقامة، و«شامخة» بمنتوجها الفني الرفيع ، و«شاهقة» المكانة لما تتمتع به من صوت (جبلي) يزلزل أوتاد الثبات ويدغدغ الوجدان ويشنف الأذان ويطرب الأبدان ..!!
{ شمس الأغنية العربية لا تزال تشرق إبداعاً وطلاوة وتطريب مؤكدة أن موهبتها الفذة لا تعرف الأفول والمغيب ..!!
{ ما يميز نجوي كرم عن معظم المغنيات اللائي ملأن شاشات الفضائيات ضجيجاً أنها تجيد الغناء وتعرف سحر الإختيار وروعة الإصطفاء ..!!
{ عندما تغني نجوي كرم رائعتها (أنا مين) يشدني المطلع الذي تقول فيه :-
(أنا مين لو سألوني.. أنا مين بقولم إنت
أنا من ضلوعك شالوني .. من يومي الإتكونت)
أنفاس متقطعة
{ ميزة المبدع العلامة عبدالكريم الكابلي بجانب قدراته التطربية والادائية العالية أنه فنان ذوعقل ناضج .. ومتجدد وصاحب رؤية ثاقبة ووجهات نظر كاملة العمق .. يحسن التفكير قبل الحديث ويتقن الحديث عن الأفكار .. تشعر معه بقيمة ثقافة الفنان وبلاغته ولباقته .. تتفتح براعم الحوار عندما يتحدث عن إحدي القضايا الفنية او الإجتماعية أو السياسية .. يضرب الأمثلة من القرآن الكريم والسنة النبوية والأدب العربي وتحس معه بمتعة المشاركة الذهنية..!!
{ كم أنت كبير يا كابلي «ورد الله غربتك من بلاد العم سام حتي تعود لوطنك بلبلاً غريداً يا فنانا جديراً بالاحترام» ..!!
{ الرجاء من بعض أئمة المساجد والدعاة ضبط خُطبهم وفتاويهم ..!!
نفس آخير
{ (سُدي كل العرفنا بلاك
خزاز وفجيعة ..
نقيد جمر السؤال نرجاك
نداري الدمعة بالصنقيعة)

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 833


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.04/10 (39 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net